الرئيسيةالقرآن الكـريمأخبار مصر اليوم(** ذاكـرة مصـر المعاصـرة **)س .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الأديب المصرى الراحل محمود البدوى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abn el ss3ed
عضـــو متميز
عضـــو متميز
avatar

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الأديب المصرى الراحل محمود البدوى   الجمعة أبريل 09, 2010 4:13 am

محمود البـدوى
الحائز على جوائز الدولة المصرية

*وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1988
*التقـــــديرية فى الآداب
عـــــــــــام 1986
*الجـدارة فى الفنـون
عــــــــــام 1978


* ولد محمود البدوى فى قرية الإكراد مركز أبنوب بمحافظة أسيوط فى الرابع من شهر ديسمبر سنة 1908 .

* كان والده عمدة القرية ، ووالدته ابنة عبد المنعم التونى عمدة قرية اتليدم مركز ملوى بمحافظة المنيا "وكانت القرية تقع فى آخر حدود مديرية أسيوط".

* توفيت والدته وهو فى السابعة من العمر ، وكانت هى فى الثلاثين من عمرها

* قضى طفولته كلها فى الريف حتى حصل على شهادة الابتدائية من مدرسة أسيوط .

* التحق بالمدرسة السعيدية الثانوية بالجيزة وكان حريصا على قضاء كل إجازاته مع الفلاحين .

* التحق بكلية الآداب بالجامعة المصرية إبان عمادة الدكتور طه حسين لها ، وترك الدراسة وهو فى السنة الثالثة قسم اللغة الإنجليزية وآثر أن يثقف نفسه تثقيفا ذاتيا ، فقرأ الأدب القديم والحديث ، والآداب الأجنبية بلغتها الأصلية.

* دخل الحياة الأدبية لأول مرة من خلال نقل الآداب الأجنبية إلى اللغة العربية ،ونشرها فى مجلة الرسالة التى كان يصدرها الأستاذ أحمد حسن الزيات منذ السنة الأولى لصدورها عام 1933 .

* سافر إلى أوربا الشرقية قبل الحرب العالمية الثانية عام 1934 وعاد من هذه الرحلة متفتح المشاعر للكتابة وكتب رواية قصيرة باسم "الرحيل" .

*ساهم اسهاما حقيقيا فى التعبير عن آمال الشعب فى تغيير واقعه منذ صدور قصته الرحيل عام 1935 .

* تناول حياة الريف والفلاحين وصور طباع أهل الصعيد وأخلاقهم فى محاولة منه للنفوذ إلى أعماق الفلاح المصرى وتبرير تخلفه وما يعانيه من قسوة الاقطاع . وبلغت قصصه التى كتبها عن الريف والفلاحين فى الصعيد تسعة وثمانون قصة .

* أدى دوره الوطنى بكتابة بعض القصص القصيرة فى المناسبات الوطنية والكفاح ضد الاستعمار الإنجليزى وحروب 1948 و 1956 و1967 و 1973 .

* كتب ما يزيد على 389 قصة نشرت جميعها بالصحف والمجلات المصرية بالإضافة إلى المجلات المتخصصة كالرسالة والقصة والثقافة والأديب والهلال والمجلة والعصور والرواية ، ولا يدخل فى هذا الحصر القصص التى نشرها بالصحف والدوريات العربية حيث لم يمكن حصرها " أنظر الببليوجرافيا الملحقة بكتاب سيرة محمود البدوى .. بقلم على عبد اللطيف وليلى محمود البدوى .. مكتبة مصر 2002 " و " محمود البدوى والقصة القصيرة بقلم على عبد اللطيف .. مكتبة مصر 2001"

* صور بعض قصصه خلال رحلاته فى أوربا واليونان وتركيا ورومانيا والمجر والهند والصين وهونج كونج واليابان وسوريا وبانكوك وروسيا والجزائر والدنمرك ، وهى البلاد التى حركت مشاعره وأثر أهلها فى عقله ووجدانه .

* له كتاب واحد فى أدب الرحلات عن رحلته إلى الصين واليابان وهونج كونج "مدينة الأحلام" (الدار القومية للطباعة والنشر 1963).

* كان كثير الأسفار فقد طاف بأوربا وآسيا وبعض البلاد العربية والافريقية فى رحلات ثقافية وغير ثقافية وانعكس أثر هذه الأسفار عليه ككاتب يؤمن بالإنسان ويهتم به فى كل بقاع الأرض وصوره فى كتاباته .

* أطلق عليه بعض النقاد والدارسين لقب "تشيكوف العرب" ولقب "راهب القصة القصيرة" ولقب "فارس القصة القصيرة"وآخر من لقبه بلقب تشيكوف القصة المصرية هو الأديب العالمى نجيب محفوظ فى الحوار الذى أجرى معه بصحيفة القدس العربى بعددها الصادر فى 3|1|2004

*الكاتب العربى الوحيد الذى تقابل مع العالم النفسى الشهير " سيجموند فرويد " فى النمسا أثناء زيارته لها فى سنة 1934 والتصق به فترة غير قصيرة " من كتاب محمود البدوى والقصة القصيرة .. للكاتب على عبد اللطيف .. الناشر مكتبة مصر 2001 " ومن كتاب " سيرة محمود البدوى للكاتبين على عبد اللطيف وليلى محمود البدوى .. الناشر مكتبة مصر 2002 "

جوائز الدولة:

* منح ميدالية الإنتاج الأدبى والفنى من المجلس الأعلى لرعاية الفنـون والآداب لمسـاهمته بقلمه فى معركة بور سعيد عام 1956 .

* منح جائزة الدولة للجدارة فى الفنون عام 1978 .

* منح جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1986 .

* منح اسمه بعد وفاته وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1988 .

مبررات منحه جائزة الدولة التقديرية فى الآداب سنة 1986 وفقالما ورد بالكتاب التذكارى الذى يتضمن تاريخا شاملا للجائزة منذ إنشائها سنة 1958 " مطبعة هيئة الآثار المصرية 1991 ص 101 و102"

أهم ما يميز قصصه القصيرة :

* عبرت قصصه القصيرة عن الواقع المصرى تعبيرا صادقا من خلال رؤيته غير المتحزبة أو المتعصبة التى تشوبها التطلعات وتفسدها الأهواء والمطامع ، فقد تناول الواقع تناولا عاطفيا شاعريا .

* لا يركن فى قصصه على أحداث لها خصوصيتها ولا على صور لها طرافتها . وقد اختار معظم أحداث قصصه من الريف المصرى فى اقليم الصعيد بتقاليده وأخلاقيات الناس فيه والعلاقات السائدة بينهم .

* كان دائم المقارنة بين حياة الفلاح المصرى وبين حياة الفلاح فى كل بلد يزورها كرحلاته إلى اليونان وتركيا ورومانيا والمجر والهند والصين وهونج كونج وروسيا .

* أول كاتب قصة قصيرة عبر عن حياة عمال التراحيل ومعاناتهم من أجل الحصول على لقمة العيش .

* صور جانبا من الحياة فى اللوكاندات والبنسيونات وهو لون من الحياة لم يشاهده المصريون ولم يقرأوا عنه كثيرا ، فقد وجد مجالا خصبا لتصوير قطاع من الحياة المستترة والغريبة على مجتمعنا وما يدور فيها بعيدا عن أعين العاديين من الناس وخاصة الطبقات الكادحة التى لا تعلم عن هذه الأشياء شيئا .

* فى بعض قصصه نزوع نحو النقد الاجتماعى ونقد الواقع بواسطة اختيار بعض الأحداث الجزئية التى تكشف عن عيوب أو قصور .

* يساير فى قصصه القصيرة المجتمع فى تطوره فلا يقف جامدا عند حد تصور الماضى وإنما هو يصور المجتمع الجديد فى قصصه ويكشف عن مدى احساسه بما حدث فيه من تحول ، ويلاحظ هذا فى قصصه التى كتبها بعد عام 1956 وهو يركز على القيم الجديدة والعلاقات الجديدة .

* التزم بالقالب الفنى للقصة القصيرة .

* ترجمت قصصه إلى اللغات الألمانية والمجرية والفرنسية والروسية ، كما أن المستشرق المجرى جرمانوس أعد دراسة عن كتاب القصة المصرية وتناول فيها أدب محمود البدوى .

وفاته :

*توفى فى 12 فبراير 1986 .

مكتبته الخاصة :

* فى شهر سبتمبر من عام 1999 أهدت إبنته ليلى ووالدتها "تحت إشراف كاتب هذه السطور" مكتبته الخاصة للهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية ،وهى تضم مجموعات قيمة من الكتب الأدبية ودواوين الشعر والروايات والقصص العربية والأجنبية ، وكذلك جميع الكتب المهداة بخط زملائه الأدباء "من أمثال يحيى حقى ويوسف السباعى ومحمود تيمورونجيبمحفوظوثروت أباظهويوسف ادريس و نوال السعداوى وسيدقطبونعمان عاشوروعبد الرحمن الشرقاوىوفاروق خورشيدوابراهيم المصرىوجميلة العلايلىونهاد شريف ويوسف القعيد وصبرى موسى و فتحى سلامة وأمين يوسف غراب وسعد حامد ومحمد صدقى……وآخرين "،ولتكون هذه المكتبة وما فيها تحت نظر الباحثين والدارسين فى فنون الأدب ." وضعت المكتبة بقاعة المكتبات المهداه بالدور السابع من مبنى الهيئة بكورنيش النيل بالقاهرة"

قالوا عن البدوى :

* الأديب العالمى نجيب محفوظ " صحيفة المساء المصرية 16|2|1986 " يمتاز عن جميع الأدباء بأنه وهب نفسه لفن واحد هو القصة وجعل منه وسيلته فى التعبير عن الحياة والناس ، وكان ذلك يعنى أنه على ثقة من هذا الفن ، لم يعتمد إلا على موهبته وبالعمل .. وللأسف فإنه نظير كل ما أعطى لم يجن سوى الجفاء .. إذ يعتبر أقل الأدباء حظا من النقد والتقدير ".

وفى صحيفة الأسبوع المصرية يقول نجيب محفوظ عن محمودالبدوى:

" إنه كان صعيديا شهما وإنسانا طيبا . . . . . كان فنانا أصيلا لكنه كان بدون حزب أدبى يدعو له ويروج .

كان إنسانا مستقيما من العمل إلى البيت وبعد المعاش من البيـت للمقهى ، ولذلك تعرض لظلم نقدى فى حياته وبعد رحيله . . . . . هذا الظلم حدث له حتى عندما كان مرشحا لجائزة الدولة حيث اعترض البعض على حصوله عليها بسبب أنه ـ أى البدوى ـ لم يسافر إلى الخارج كثيرا . على الرغم من أن البدوى من أكثر كتاب القصة الذين سافروا إلى الخارج وله الكثير من القصص التى تدور أحداثها فى اليابان وآسيا وأوربا . . . . .

وهو من أكثر الكتاب الذين كتبوا عن صعيد مصر اصالة وصدقا وفنية . فضلا عن أنه من أكثر الكتاب الذين أخلصوا لفن القصة القصيرة حيث لم يكتب سواها طول حياته " .
" من مقال للأديب يوسف القعيد نشر فيه رد أديب مصرالعالمى نجيب محفوظ على الرسالة التى أرسلها للبدوى عام 1981 والتى قمنا بنشرها فى كتاب سيرة محمود البدوى الصادر عن مكتبة مصر 2003 ويقول فى نهايتها لمحمود البدوى

" . . . . فلا تتصور أبدا أن اختلافات فى وجهة النظر حتى لو صدقت بمستطيعة أن تؤثر فى حبى وتقديرى واعجابى بك ، أنت الإنسان الكبير الذى ينتج الجمال ويترفع عن الصغائر ويسمو بخلقه إلى سماوات رفيعة من الصفاء والصدق .
أسال الله أن يقويك ويباركك ويسمح بأن نتلاقى على أحسن ما نكون من الود والإخاء ".

ونشر هذا المقال فى صحيفة الأسبوع المصرية بتاريخ 14/10/2003 تحت عنوان " يحدث فى مصر الآن "

* الأديب والشاعر عبد الرحمن الشرقاوى "البرنامج التليفزيونى أوتوجراف وصحيفة الجمهورية المصرية 10|8|1977 " رائدى فى كتابة القصة القصيرة وتأثيره علىّ فى مطلع حياتى الأدبية هو الأستاذ الكبير محمود البدوى الذى يعتبر بحق أول رائد للقصة القصيرة ". " من أولى خصائص القصاص الرائد محمود البدوى هى كبرياؤه الشديد وعزوفه عن الوقوف بأبواب هؤلاء المسئولين ليطلب منهم شيئا ".

ومن مقدمةكتاب أحلام صغيرة .. العدد رقم 100 سلسلة كتب للجميع 1956 يقول عبد الرحمن الشرقاوى " 00000 أشرقت تجربة محمود البدوى تضىء أمام العين والفكر والقلب كثيرا من آفاق حياتنا المصرية المعاصرة ، وشعت من كلماته تلك الحرارة التى تعطى الدفء والنبض لكثير من الأشياء الصغيرة التافهة !..

فإلى محمود البدوى الكاتب الجسور الذى علمنى منذ نشر مجموعته " رجل " فى سنة 1935 كيف أحب حياة الناس البسطاء وكيف أهتـز لما فيها من روعة وعمق وشعر ".

* يحيى حقى : " صحيفة الأخبار المصرية 19|2|1986 " لم أر مؤلفا يخلص لفنه بمثل هذه المثابرة والإيمان مع التواضع الشديد وعزوفه التام عن الاشادة باسمه أو التعريف بفضله 00000 وقد كنت أذهب لزيارته وهو موظف بوزارة المالية فأجد على وجهه امارات الصبر والخشوع وكان ذلك فى الخمسنيات تقريبا ".

* فؤاد دواره من " كتاب فى القصة القصيرة 1966 " " إذا أردنا أن نعدد أفضل خمسة كتاب قصة قصيرة فى أدبنا الحديث ، فلا شك أن محمود البدوى سيكون واحدا منهم ".

* رستم كيلانى " صحيفة الأهرام 6|2|1986 " قال عنه أستاذى محمود تيمور أن محمود البدوى فى معظم انتاجه يرتقى إلى القمة التى تربع عليها تشيكوف ".



بقلم : على عبد اللطيف
و ليلى محمود البدوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأديب المصرى الراحل محمود البدوى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا وسهلا بكم في منتديات تيام :: الـمـــنتدى الــعـــــام :: عباقـــرة مــصــر-
انتقل الى: