الرئيسيةالقرآن الكـريمأخبار مصر اليوم(** ذاكـرة مصـر المعاصـرة **)س .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 نبذة عن شخصيات تاريخية مهمه......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم
عضـــــو فعال
عضـــــو فعال


عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 27/02/2010

مُساهمةموضوع: نبذة عن شخصيات تاريخية مهمه......   الجمعة مارس 19, 2010 6:27 pm



بسم الله الرحمن الرحيم



يرجع أصل الأسكندر إلي مملكة مقدونيا التي تقع في شمال بلاد الإغريق ( اليونان الحالية) وكان والده الملك فيليب المقـدوني قد نجح في إخضاع بلاد الإغريق ومات قبل إن يهزم الفرس أعداء اليونان ، فتولى ابنه الأسكندر الحكم عام 336ق.م وهو في سن العشرين.

وثارت المدن الإغريقية على الأسكندر ولكنه استطاع هزيمتها ، وأعد جيشا لمحاربة الفرس في ممتلكاتهم فهزمهم في أسيا الصغرى وسوريا وفينيقيا ولم يبق أمامه سوى مصر التي فتحها عام 332ق.م وضمها إلي ملكه العريق.

وقد رحب المصريون بالأسكندر بسبب استيائهم من حكم الفرس ، وثوراتهم المستمرة ضدهم ومعرفتهم للإغريق الذين عاشوا في مصر والتحق الكثير منهم في جيشها كجنود مرتزقة يحاربون في صفوفه مقابل حصولهم على المال،

سعى الأسكندر للتقرب إلي المصريين فقام بزيارة معبد الإله آمون في واحة سيوة وهناك رحب به الكهنة وأطلقوا عليه لقب ابن آمون ..

كان الأسكندر محبا للحضارة الإغريقية فقد تتلمذ على يدالفيلسوف اليوناني الشهير أرسطو ، وفكر في تكوين حضارة جديدة تجمع بين مزايا حضارة مصر وبلاد الشرق القديم وبين الحضارة اليونانية وسميت هذه الحضارة باسم الحضارة الهيلينستية وكانت الأسكندرية مركزا لها في عصر البطالمة..

قصة بناء الأسكندرية:

وقع اختيار الأسكندر على جزيرة صغيرة في البحر المتوسط اسمها (فاروس) تقابلها قرية مصرية اسمها (راقودة) فأم بردم المياه بينهما وبدأ بناء المدينة الجديدة التي شكلت المينائين الشرقي والغربي ومازال الميناء الغربي مستخدما حتى الآن لرسو السفن،وهكذا صارت الأسكندرية عاصمة للحكم اليوناني في مصر لتخلد اسم الأسكندر إلي الآن ..

ولم يدم بقاء الأسكندر في مصر سوى عام واحد سار بعده شمالا وشرقا لمواصلة حروبه ضد الفرس حتى قضى عليه ، وواصل فتوحاته إلي نهر السند وبلاد الهند وهناك مرض فعاد إلي بابل حيث مات فيها عام 323ق.م وهو في سن الثالثة والثلاثين وحملت جثته إلي مصر ودفن بالأسكندرية ، وما زال البحث جاريا لاكتشاف مكان مقبرته ..


****

حتشبسوت: أشهر ملكة مصرية قديمة

كانت حتشبسوت أختا غير شقيقة وزوجة للملك تحتمس الثاني.


وعندما توفي هذا الملك تولي الحكم من بعده ولده الصبي تحتمس الثالث ، ولكن حتشبسوت ظلت تسيطر علي مقاليد الأمور في البلاد بصفتها وصية علي العرش.

استمتعت حتشبسوت بحياتها :ملكة وفرعونا فأرسلت السفن في مهام تجارية لجلب السلع الغريبة.

وعندما قضت حتشبسوت نحبها أزيل اسمها كملك وكشطت صورها من جميع الشواهد والآثار في المملكة.

وربما كان ادعاؤها بأن تكون الملك - وليس فقط الملكة - هو سبب الالتباس في مفاهيم المصريين عن قداسة فرعون الملك.

ولكن معبدها الفريد الذي بنته تكريما لها يقف شاهدا علي عصرها .

وتعد حتشبثوت من أشهر ملكات مصر وقد نعمت البلاد في عهدها باستقرار ومما قيل عنها أنها تشبهت بالرجال فلبست وتزينت بزيهم في الحفلات الرسمية كما تلقبت بألقاب الملوك ، ووجهت اهتمامها إلي المشروعات السلمية مثل بناء المسلات والمعابد واشهرها معبد الدير البحري غرب الأقصر.

أرسلت بعثة تجارية إلي بلاد بنت ( الصومال الحالية) وعادت محملة بالبضائع والهدايا كالبخور والعاج والأخشاب والأحجار الكريمة وجلد الفهود.

وسجلت أخبـار رحلتها على معبدها الشهير ووصفت على جدرانه وصفا للبعثة التي أرسلتها إلي محاجر الجرانيت عند أسوان لجلب الأحجار الضخمة لبناء المسلتين اللتين أقامتهما في معبد الكرنك ، ولا تزال أحداهما قائمة حتى الآن ، وتميز عهدها أيضا بأنه عهد النهوض بالتجارة والفنون والبناء والتشييد...

***

إخناتون



اسمه أمنحتب الرابع أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة تولى الحكم من بعد أبيه أمنحتب الثالث وعمره لا يزيد عن ستة عشرة عاما وذلك حوالي عام 1375ق م ، تزوج من الجميلة نفرتيتي و كان شابا كثير التفكير شجاعا لا يخاف لكنه بعيد عن الحكمة في أمور الحكم والسياسة التي أهملها لانشغاله بالأمور الدينية.. وأطلق على نفسه اخناتون أي المخلص لآمون..

وكان الآله (آمون) هو الإله الرسمي للدولة ولم ترق لاخناتون فكرة التعددية في الآلهة فرأى أن جميع الآلهة ليست إلا صورة لإلهه واحد أسماه ( أتون) ورمز له بقرص الشمس..

وأعلن كذلك انه الوحيد الذي يستطيع أن يتكلم مع أتون ، ولهذا لا داعي لوجود الكهنة ، فحاول أن يحطم آلهة المصريين ويغري الناس بعبادة اله واحد فقط هو اله الشمس ، فكان هذا العمل من جانبه حادثا جديدا لا مثيل له في التاريخ البشري.. وفي النهاية حظر عبادة آمون وأغلق معابده المقدسة. وأصدر أوامره إلي جميع شعوب الإمبراطورية في آسيا وأفريقيا ليعبدوا الإله الواحد أتون.. وأمام ذلك لم يملك كهنة آمون إلا إعلان الثورة عليه..

وفي السنة السادسة من حكم إخناتون وزوجته الجميلة نفرتيتي نقل عاصمة ملكة من طيبة إلى عاصمة جديدة في مصر الوسطى تسمي اخيتاتون (أفق أتون) وهي تل العمارنة الحالية . وهجرها الناس بعد وفاته وما تزال بقايا جدرانها وقصورها قائمة حتى الآن .

ومال إخناتون إلى إسناد حكم البلاد إلى أتباع آخرين حتى يتفرغ لممارسة اهتماماته الدينية. حتى يقال أنه هجر زوجته وتفرغ للعبادة، مما عرض البلاد لطمع الغزاة ولتمرد الشعوب الخاضعة في الشام بسبب الفراغ السياسي وإهماله للشؤون العسكرية.

لم ينجب اخناتون ولدا يخلفه على العرش فزوج كبرى بناته من شاب من الحاشية الملكية وأشركه معه في الملك ولكن هذا الشاب مات فاختار اخناتون شابا يافعا آخر لبنته الثالثة بعد وفاة الثانية ولم يكن هذا الشاب إلا( توت عنخ آتون) ومعناها صورة آتون الحية وأشركه معه في الحكم أيضا فلما مات اخناتون أصبح صهره لصغير وحده على العرش .

واستطاع كهنة أمون أن يجبروا الملك حديث السن على ترك عاصمة اخناتون في تل العمارنة والعودة إلي طيبة عاصمة الدولة ومدينة آمون وغير الملك الشاب اسمه من توت عنخ آتون إلي توت عنخ أمون

وهكذا عادت مصر إلي عبادة أمون وغيره من الالهه واختفت ديانة أتون الجميلة أقدم ما عرفه العالم عن التوحيد ...

توت عنخ آمون :

تولى بعد اخناتون وكما رأينا أعاد عاصمة الدولة إلي طيبة وزاد في عهده نفوذ كهنة آمون وتعود شهرته إلي مقبرته الشهيرة التي اكتشفت عام 1922م وعثر عليها رجال الأثري هوارد كارتر وهي المقبرة الوحيدة التي بقيت سليمة حتى عصرنا الحالي وتدل محتوياتها على عظمة الفنون المصرية بما بلغت من رقي وتقدم ، وتضم الأثاث الفخم الذي كان يزين يوما من الأيام قصر أحد فراعنة مصر.

ومات توت عنخ آمون بعد فترة حكم لا تزيد عن ثمان سنوات وربما كان موته مبكرا مدعاة إلي القول بأنه قتل على يد الكهنة والجنود ذوو المطامع الذين مارسوا كل الأعمال الوحشية لتحطيم كل ما أبدعه فنانو وصناع اخناتون ..

***



تحوتمس الثالث

أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة وأعظمهم جاها ونفوذا ،حكم أكثر من خمسين عاما حوالي عام(1500- 1447ق م ) وهوأول قائد في العالم يقيم أقدم امبرطورية عرفها التاريخ ، امتدت من أعالي الفرات شمالا إلي الجندل الرابع جنوبا ، كان سياسيا بارعا وقائدا عظيما ويعد حقيقة من أبرز الشخصيات في تاريخ مصر القديم .. وقد أطلق عليه المؤرخ هنري برستد نابليون مصر واعتبره أول قائد حربي عظيم في التاريخ . وتستطيع إن تقرا أخبار حروبه في مدى عشرين عاما على جدران معبد الكرنك حطم خلالها مدنا وممالك في غرب أسيا ثم كون منها إمبراطورية ثابتة الأركان ..



قام تحتمس الثالث بسبعة عشرة حملة في فلسطين وسوريا وطد بها نفوذ مصر هناك ، كما عمل على تثبيت حكم مصر حتى بلاد النوبة جنوبا..

معركة مجدو:

في هذه المعركة برزت مواهبه وكفاءته العسكرية وشجاعته العالية حيث تمكن من هزيمة أمراء البلاد الأسيوية في الشام وأطراف العراق بزعامة أمير قادش وكان جيش مصر في عهد تحتمس الثالث قويا من حيث تنظيمه وتدريبه وتسليحه ولذلك أرسل إليه ملوك وأمراء البلاد المجاورة الهدايا الثمينة إظهارا لولائهم وطمعا في رضائه ، وتظهر براعته السياسية في انه كان يستدعي أبناء أمراء البلاد الأسيوية إلي طيبة ليتعلموا في مدارسها العادات والتقاليد المصرية ويغرس في نفوسهم حب مصر حتى ما إذا عادوا إلي بلادهم وتولوا مقاليد الحكم فيها أصبحوا من أتباعه المخلصين ..



وقد نجحت هذه السياسة في كسب أولئك الأمراء إلي صف مصر ، وكان لها أثرها في تماسك الإمبراطورية المصرية لمدة قرن من الزمان ، ونشر الثقافة المصرية في تلك البلاد . كما اهتم تحتمس الثالث بإنشاء أسطول قوي استطاع به إن يفرض سيطرته على الكثير من جزر البحر المتوسط وساحل فينيقيا ( سواحل لبنان وفلسطين الحالية )..



ولم يعثر الأثريون على مقبرة هذا القائد ولكن طبقا ذهبيا يحمل اسمه يوجد الآن في متحف اللوفر بباريس ، كما توجد أقدم مزولة في العالم تحمل اسم تحتمس الثالث وهي أقدم الساعات في العالم وتوجد في متحف برلين الآن وقام الأثري المعروف بوخارت بترميمها واقتبسها اليونانيون من المصريين ..

***

رمسيس الثاني



يعتبر رمسيس الثاني من أعظـم فراعنة الأسـرة التاسعة عشرة ، حكـم حـوالي عام ( 1292 -1252 ق م ) إذ &بدأ عصرا جديدا سمي عصر الامبرطورية الثانية فعمل على إحياء النفوذ المصري في بلاد الشام بعد أن ضعف هناك عقب قيام اخناتون بثورته الدينية .

معركة قادش:

خاض رمسيس الثاني معارك عديدة ضد الحيثيين الذين استولوا على جانب كبير من بلاد الشام واستمرت حروبه معهم خمسة عشرة سنة وكان من أشهرها معركة قادش التي انتهت بتوقيع ملك الحيثيين معاهدة سلام مع رمسيس الثاني ونصت على وقف الحرب بينهما وإعادة العلاقات الودية ومساعدة كل فريق للأخر في حالة تعرضه لهجوم دولة أخرى ، وتعد هذه أقدم معاهدة دولية عرفها التاريخ .

ولا تعود شهرة رمسيس الثاني إلي كونه قائدا حربيا عظيما فقط ، ولكن تعود أيضا إلي انه اشتهر بأعماله المعمارية الكثيرة في أنحاء البلاد ، فقد نحتت في عهده ست من المعابد وأشهرها معبد أبي سمبل ، وتم إنقاذ هذه المعابد من فيضان السد العالي مع بقية أثار النوبة بمساعدة هيئةاليونسكو، كما أتم رمسي الثاني بهو الأعمدة العظيمة في معبد الكرنك وأقام عددا من المسلات التي ما زالت إحداها قائمة في معبد الأقصر ، ونقلت الأخرى إلي فرنسا ونصبت في أحد ميادين باريس ويعرف الآن بميدان المسلة المصرية....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامية جلال
عضـــو متميز
عضـــو متميز


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن شخصيات تاريخية مهمه......   الأحد مارس 28, 2010 5:14 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن شخصيات تاريخية مهمه......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا وسهلا بكم في منتديات تيام :: الـمـــنتدى الــعـــــام :: عباقـــرة مــصــر-
انتقل الى: